إن اليود عنصر أساسي من أجل صنع هرمونات الغدة الدرقية ولنمو الجنين والأطفال الرضع؛ ولذا، فهو من المواد الغذائية شديدة الأهمية للتمتع بصحة سليمة في جميع مراحل العمر. وجسم الإنسان لا يستطيع أن يصنع اليود، ومن ثم يجب تزويده به بانتظام من خلال نظام غذائي صحي. ويعاني السكان في 54 بلدًا من بلدان العالم تقريبًا من نقص اليود وفقاً لما أوردته منظمة الصحة العالمية في تقرير لها؛ ويعود ذلك النقص إلى أن التربة في هذه البلدان لا تحتوي إلا على نسبة ضئيلة للغاية من اليود، أو قد لا يوجد بها أي يود البتة في بعض الحالات.

إن عنصر
اليود مكون أساسي من المكونات التي تقوم بصنع هرمونيّ الغدة الدرقية: ثيروكسين
(تي 4) وثلاثي يود الثيرونين (تي 3). وتساعد هرمونات الغدة الدرقية الجسم على
الاستفادة المثلى من الطاقة، والحفاظ على درجة حرارة دافئة بالجسم، والمحافظة
كذلك على نشاط المخ والقلب والعضلات والأعضاء الأخرى بالحالة التي يجب أن تعمل
بها.4 وهرمونات الغدة
الدرقية وبالتالي اليود أيضًا عاملان جوهريان في نمو الأجنة، واكتمال نمو العظام
والمخ لديهم. ووفقاً لما أوردته منظمة الصحة العالمية (منظمة الصحة العالمية؛
1994)، فإن تناول اليود بكميات غير كافية هو السبب الأكثر شيوعًا الذي يمكن
الوقاية منه للإصابة بالتخلف العقلي.

المراجع